30.6.11

Bordj Ghedir : La ville romaine à l’ère de la modernité

L’APC de Bordj Ghedir est l’une des rares du pays et la seule de la wilaya de Bordj Bou-Arréridj à avoir informatisé son état-civil.
 Pourtant elle n’est pas la plus riche ni la plus moderne. Elle est même la plus ancienne puisqu’elle date de l’époque romaine.

Ce lien entre l’histoire et la modernité fait la distinction de cette commune située à 25 km du chef-lieu de la wilaya.
 La propreté comme signe distinctif                  

 A mesure qu’on avance vers Bordj Ghedir en sortant de Bordj Bou-Arréridj, des plaines vastes s’offrent à notre vue. C’est que  la région  est agricole. Comme l’eau est disponible cette agriculture est riche. D’ailleurs Bordj Ghedir porte bien son nom puisqu’on peut le traduire comme le fort du ruisseau. Justement les deux mots résume les attraits de la localité.
 Les romains, qui s’y sont installés, comme l’indique plusieurs vestiges, à l’instar de Bordj Chemissa, ne se sont pas trompés. Ils y ont trouvé  de quoi manger et surtout se défendre.
 Même durant la Révolution, Bordj Ghedir a constitué un rempart contre les occupants et un refuge pour les moudjahidine. Bien sûr, d’autres civilisations et d’autres peuples se sont intéressés à la région qui se distingue également par un emplacement stratégique. C’est dire son importance et la richesse de son histoire qui n’a de pair que sa diversité économique.
 Les arbres, les fermes et les animaux domestiques jalonnent la route, les vendeurs de légumes aussi que ce soit à Al Anasser ou  Bellimour qui sont les principales localités de passage.
 Autant dire que cette activité ne se conjugue pas seulement au passé. Elle reste la principale source de revenu et l’occupation essentielle des habitants. Notons sur ce plan que la commune dispose d’un nombre important d’élevages de bétail et surtout de poulets. Elle est même la plus dotée de la wilaya pour cette activité. Ce qui permet d’employer une partie de la jeunesse qui souffre de chômage.
 Ce qui n’empêche pas une industrie embryonnaire de naître. Une unité en activité et une autre en cours de réalisation sont implantées dans la commune, mais elles sont loin de répondre aux besoins de la population ce qui oblige l’APC à changer de priorité et surtout chercher à fixer la population des douars puisque les emplois offerts sont loin de répondre aux attentes.
 
      Des routes et du gaz naturel pour les villages

 L’ancienne bourgade, qui a changé de visage, compte justement 27.000 habitants même si ces derniers sont dispersés aussi dans plusieurs douars comme Ouled Layadhi, Kota, Labdayrat, Ouled Makhlouf, Ouled Hamdane, Ouled Silini, Zbir et Zmala, mais le cadre est agréable. Des arbres encore des arbres et surtout des rues larges et propres. Ce qui contraste avec l’ambiance habituelle dans nos villes et villages.
 Pour le reste, les problèmes sont les mêmes, les solutions présentées aussi.
 Si un grand effort a été fait en matière d’électrification qui a atteint 98% et d’assainissement avec 90%, le problème se pose surtout pour les routes et le gaz naturel à cause du relief difficile et de la rigueur du climat.
 Justement, M. Sayah Abdelkader, président de l’APC de Bordj Ghedir, qui nous a présenté les priorités de développement de la commune a insisté sur la prise en charge des besoins des habitants des douars.
 Cette opération, qui va prendre 70% des montants consacrés à l’APC, contraste avec les anciennes gestions qui s’occupaient exclusivement du chef-lieu.
 C’est ainsi que les routes qui lient ce dernier à Zbir, Ouled Sidi Said et Sidi Moussa sont encore des pistes.
 7 milliards et demi de centimes sont dégagés pour la première. Pour les autres il va falloir attendre l’arbitrage de la daïra qui a reçu une enveloppe de  12 milliards de centimes pour ce chapitre.
 Mais c’est l’habitat rural qui préoccupe le plus les responsables de la commune au point de créer un conflit avec ceux de la daïra.
 Avec une plus grande part d’aides puisqu’ils comptent le plus grand nombre d’habitants de la daïra, ils peuvent fixer la population des douars.
 En effet, les habitants qui viennent chaque jour au siège de l’APC réclament surtout des logements et des emplois. Si pour les premiers des progrès ont été réalisés avec des centaines d’unités déjà distribuées et 150 en cours de réalisation même si la demande évaluée à 1.600 dossiers reste élevée, le problème se pose pour les seconds avec un taux de chômage de 13% qui touche principalement les jeunes.

 Fixer la population pour lutter contre le chômage

 C’est que la commune, qui est à vocation agricole, dispose de très peu d’unités industrielles. Et, encore, la dizaine d’ateliers de sacherie qui offrent un millier de postes ne peuvent être assimilées à des unités.
 C’est vrai que deux projets dont un commencé à produire les buses, sont implantés sur le territoire de la commune. Mais ils sont loin de répondre à l’attente. La solution est dans le retour des habitants dans leur douars pour s’occuper de l’activité agricole qui a fait l’histoire et la richesse de la région. Comme par hasard, ce retour va agir même sur la demande des logements sociaux. Puisque c’est l’exode rural qui est derrière ce phénomène.   A propos d’histoire, les monuments qui se trouvent dans la région à l’instar de Bordj Chemissa et le patrimoine immatériel comme les traditions de ses habitants dont s’occupent des associations comme Chouatra, peuvent valoir beaucoup de satisfactions s’ils sont exploités. Les touristes potentiels peuvent également profiter d’un cadre agréable.
 Ce retour aux sources ne rime pas avec enfermement, encore moins la nostalgie du passé puisque la ville qui a été colonisée par les romains et traversée par plusieurs civilisations est résolument tournée vers l’avenir comme l’indique son statut de la seule APC informatisée de la wilaya et l’une des rares à avoir complètement modernisé son état-civil dans le pays.
 Déjà que les habitants de la commune sont fiers de leur histoire. Maintenant ils vont l’être pour leur présent. Qui sait pour le futur aussi ?
 A ce propos le cadre du service concerné de l’APC paraît surréaliste tant aucune queue n’est visible. Non seulement il y a des micro-ordinateurs partout, mais les quelques minutes qui sont nécessaires pour la délivrance des documents demandés sont exploités pour visionner les images qui défilent sur un écran LC. L’histoire n’est pas absente de cadre futuriste puisque les images sont liées au passé glorieux de la région. Cette ambiance futuriste et décontractée contraste avec celles des autres APC qui sont marquées par les queues et les  bousculades et même les autres services de la mairie locale notamment ceux qui accueillent les citoyens qui sont une cinquantaine à venir quotidiennement exposer leurs problèmes.
 Le service d’état-civil délivre quand à lui 2.500 documents par jour. 

La seule APC informatisée de la wilaya

 L’outil informatique permet de traiter rapidement cette demande importante. Même ceux qui n’ont pas leur carnet de famille peuvent effectuer des extraits grâce au code barre qui leur est délivré.
 Cette opération qui a nécessité la saisie de tous les renseignements relatifs aux 41.645 personnes inscrites et remonter à la fin du 19e siècle, permettra d’analyser le mouvement de la population, ses composantes et son évolution.
 Le maire raconte qu’il a une longueur d’avance sur ses pairs quand il s’agit d’analyser la population ou de participer à un recensement au niveau de la wilaya.               
 Au passage, a-t-il précisé, les registres qui datent de plusieurs siècles ont été réhabilités avec une nouvelle reliure qui permet de les conserver.
 Cette avancée ne satisfait pas les responsables de la commune comme elle ne contente pas les habitants qui déclarent qu’ils sont encore lésés. D’ailleurs, à l’heure où nous mettons sous presse des dizaines de citoyens des villages d’Ouled Hamdane et Oued Silini ont bloqué la route qui mène vers le chef-lieu de la commune pour réclamer le gaz naturel, et, surtout, d’en finir avec les pistes qui empêchent toute manifestation de développement.
 Le chef de daïra, qui s’est déplacé pour les rencontrer, a expliqué que leurs préoccupations étaient prises en charge. Il leur faut un peu de patience pour en bénéficier. Justement, c’est cette patience qui manque le moins pour des citoyens qui manquaient de tout, mais qui espèrent, grâce au programme du Président de la République, de tout avoir.
 L’ancienne bourgade, qui garde encore les traces du passage des romains, veut une plus grande part de développement. Les responsables qui annoncent fièrement l’ouverture prochaine de l’ANEM et de la CASNOS, veulent un tribunal, un centre de la Sonelgaz et même des banques.
 Autant dire que Bordj Ghedir bouge. On est loin de l’image du ruisseau calme et doux. Celui de la région gronde. Il veut reprendre son cours pour servir l’agriculture, mais exige que le chemin soit balisé, et, surtout, assaini. Important défi pour la population, les élus et les autorités. Comment tirer profit de cette richesse ? Les Romains l’ont fait pourquoi pas nous.
F.D.

PUBLIE LE : 23-05-2011 |
http://www.elmoudjahid.com/fr/actualites/12365
تابع القراءة >>

11.6.11

الشيخ: منصور محمـد الشـريف


قال أحد الحكماء :
((من  تفرد بالعلـم   لم توحشه خلـــوة ............... ومن تســلى بالكتـب لم تفتـه  سلـوى ...........ومن آنستـه قــراءة القرآن لــم تـوحشــه مفارقــــة الإخـــوان)) .
الوفـاء قليل في البشـر وأوفى الأوفيـاء من يفي للأمــوات لأن النسيـان غالبا ما يباعـد بين الأحيـاء وبينهـم فيغمطـون حقوقهـم ويجحـدون فضـائلهم .
وصـدق الشيـخ الإبراهيمي حين قـال :﴿ يمـوت العظمـاء فلا يندثـر منهـم إلا العنصــر الترابي الـذي يرجـع إلى أصلـه وتبقى معانيهـم الحيـة في الأرض قـوة تتحـرك ورابطـة تجمـع , ونـورا يهتدي وعطـرا ينعـش ﴾.
الإمـام منصـور محمد الشـريف  رحمـه الله وطيب ثـراه وأسكنـه جنـة الفردوس مع النبيين والصديقيـن والشهـداء والصـالحين ،واحـد ممن أفـاد وهـدى ونفـع بدروسـه وسلـوكـه , وتوجيهاته وإرشاداته.

لقـد كان ميلاده سنـة 1938 م  بقـريــة أولاد سيـدي منصــور المجاهـدة مـوطن الآبـاء والأجـداد   المتواجـدة  بين أحضـان جبال لمعاضيـد في الجنـوب الغـربي بالنسبـة لقـرية الدشــرة وهي منطقـة نائيـة يعتمـد سكانها على الفـلاحـة وتربيـة الماشيـة ، تبعـد عن بلديـة لمعاضيـد ﴿مقـر البلديـة﴾ بحـوالي 15 كم إلى الجهـة الشـرقيـة  .

 ﴿تلكم البلديـة التي تحتضـن معلمـا تاريـخيا هـاما ألا وهي قلعـة بني حمـاد التي شيدت سنـة 1007 م على يد حمـاد بن بلكيـن

والدتـه السيدة الفـاضلة ذات الحسب والنسب : منصــور خديـجة بنت السعيـد . تلكم المـرأة التي استطـاعت أن تنشـئه تنشـئة إسـلاميـة رغم الإمكانيات البسيطة المتـوفـرة لديـهم والمنعدمـة أحيانا لكن الإرادة والعـزيمة كانتا أقـوى ، وكـان لها ما تمنت بعـون الله تعالى.
لأنها قررت  بـذر بذور الخيـر في فـؤاد وليـدها متوكلة على الله حق التوكـل ، وواثقـة من رحمتـه تمام الثقـة ، ومـوقنة بحكمتـه كل اليقيـن ومطمئنة لعدالته بالغ الإطمئنـان .
ولما اطمأنت الوالـدة من صحـة أدوات التعلـم التي أنعـم الله تعالى بها على صغيـرها محمد الشـريف منصـور وهي السمـع والعقـل والبـصر مصـداقا لقـوله تعالى ( والله أخـرجكم من بطـون أمهـاتكم لا تعلمـون شيـئا وجعـل لكم السمـع والأبصـار والأفئـدة لعلكم تشكـرون)   النـحل الآيـة 78.
وبعد تحـاور رفقـة الـوالد السعيـد منصـور رحمه الله تعالى ، قـررا إلحاقـه بكتاب القـرية وهـو لم يتجـاوز سـن الخامسـة من عمـره ،
وهـذا دليل على اهتـمامهما بالتعليـم وحرصهـما على تحفيظ  كتاب الله تعالى لابنهـما رغـم الظروف الاجتماعية التي فرضت عليهـم من قبـل الإحتـلال الفرنسي الغاشـم ، الذي أراد طمس الهـوية الوطنيـة لهذا الشعب الأبـي.

     قـريــة أولاد سيـدي منصـور( مسكن المرحـوم  )



 حفظ المرحـوم : محمـد الشـريف القـرﺁن الكريـم لأنـه الذكـر الحكيـم والنـور المبين , والصـراط المستقيـم وحبل الله المتين,  وهو لايـزال في ريعان شبابـه على يـد  : بـوسام رابح بن الطـاهر ـ لعيـايـدة مـوسى ـ مخفي المبروك بن محمد ـ بن السعدي عبدالقـادر إمام المسجد رحمهم الله تعالى وطيب ثـراهم الذين كرسوا حياتـهم كلها في تحفيـظ كتاب الله تعالى. جعلهم الله صدقتـهم الجارية وأحاطـهم الله بهم يـوم القيامـة يشهدون لـهم عند ربهـم، يوم يفـر المـرء من أخيـه وأمـه وأبيـه وصاحبتـه وبنيـه لكل امرئ منهم يومئذ شـأن يغنيـه.
وكان من بين الطلبـة : مخفـي ابراهيــم ـ لعيايـدة عبد القـادر ــ بن سعـدي الحفناوي ــ بن سعدي الحسيـن ـ طيايبة بلقاسـم بن السعـدي ـ مخفي ناجي بن العبـاسي ـ بلاليط عمـار  وغيـرهم نعتذر لعدم ذكـرالبقيـة   .

 لقد تميـز (المرحـوم : منصـور محمد الشريف)  بالمثابـرة وحبه لكتاب الله تعالى والعمـل بالنصـائح التي قدمت له من طـرف الأسـرة وكذلك معلمه،  لقـد كان من بين الطلبـة الممتازين الذيـن كانوا يمحون ألواحهم يوميا ولا يغـادر الجـامع إلا بعد أن يحفظ ما كتب من كتاب الله تعالى في نفس اليـوم .
كانت الوالـدة  تكافئه بأثمـن ما تملك بعد حفظه عـدة أحـزاب من كتاب الله تعالى تشجيـعا له ، وتعـد له القمح المطبـوخ ( الشَرْشَــمْ ) ليتم توزيعـه على المتمدرسيـن.
                                                                            أمـا طريقـة التدريس المتبعـة، تعتمد على المجهـودات المبذولـة من طرف المتعلـم وحرص المعلـم على التحفيظ ، أما الوسـائل فهي بـدائية حيث تكتب الآيـات القـرآنية على اللـوح وبعد حفظها يتـم محوها بالمـاء في أمـاكن مخصصـة لهذا الغـرض ( الْمَحـايَـةُ ) ثم تطلى بالصلصـال وبعد تجفيفها يكتب عليها بالصمغ المصنوع من صـوف الماشيـة بقلم خشبي يدعى: (لُـقْـلُمْ  ) . 
قـال رســول الله صلى الله عليـه وسلـم : (( خيـركم من تعلــم القــرآن وعلمــه ))
                                        حديث شريف                        .
 لكن الدراسـة لم تمنـعه من مسـاعد الـوالد رحمـه الله في الاعمـال الفلاحيـة كتقديـم العلف للمـاشية والقيـام ببعض الأعمال الأخـرى.   يستغـل أوقات العطـل في مراجعة ما تـم حفظه وخاصة في فصل الربيع عند خروجه إلى الحقول والبساتين رفقـة العديـد من أبنـاء قريتـه للرعي حيث يشتد التنافس بينهم في حفظ كتاب الله تعالى وخاصة الرسم القرآني وهو مايدعى في تلك الفترة( بالمجاد لـة).

ولتمكنـه من كتاب الله حفظا ورسمـا وهـو لايـزال في ريعـان شبـابـه  تم اختيـاره من طرف سكان القـرية وهو لايـزال في ريعان شبـابه ، فاستطـاع أن يكتشف سـر الله في حـواسـه ، فاستنهضها ، وغذاها بالعبـادة والطاعـة حتى اشتعلت وتوهجت وأرست من منابع روحـها وسلسبيـل قلبـها ، نبضـات وموجات موحيات تـدق على قلـوب الناس حتى تليـن لذكــر الله تعالى.

باشـر المرحـوم : محمد الشـريف تحفيـظ كتاب الله لأبنـاء قـريته ذكـورا وإناثا  بعـد اعتقـال الشيـوخ الأربعـة من طـرف العدو الفـرنسي الغـاشم سنـة 1956 م ، متبعا طـرائق معلميـه متوكـلا على الحي القيـوم، لأن التـوكل عبادة من أفـضل القلـوب ، وخُلـق من أعظـم أخـلاق الإيـمان ، ومقـام من مقـامات المـوقنين .

قال الله تعالى : ( قـالت لهـم رسلهـم إن نحـن إلا بشـر مثلكم ولكن الله يمن على من يشـاء من عبـاده ، وما كان لنا ، أن نأتيـكم بسلطـان إلا بإذن الله ، وعلى الله فليتوكل المؤمنون )
                                                    ابراهيـم 11
وهـكذا كانت الأرضيـة الصلبـة التي انطلقت منها حيـاة الشيخ : منصـور محمد الشريف  التي رسمت نهجـه وحددت اتجـاهه ،وجعلته الغصـن الـذي يطـول , والزهـور والثمـار التي تعـد إن شـاء الله تعالى.
ولحرصـه  الشديـد على تحفيـظ كتاب الله تعالى ، يستقبـل المتمدرسيـن بعد أداء صـلاة الفـجـر مباشـرة  ، قصـد القضـاء على الأميـة التي استفحلت بالمنطقة ، تتم الدراسـة على فترتيـن (صباحية ومسائية ) ، وهو ماسهـل له تحفيظ كتاب الله تعالى للعديـد من أبناء القـرية المجاهـدة  في الكتاب بالمنطقة .

وفي كثيـر من الأوقـات يستخلفـه الأخ الأصغر منه سنـا السيد : منصـور الطيب الحافظ لكتاب الله تعالى حفظا ورسما ، وخـاصـة خلال فتـرتي الحـرث والحصـاد .

ولما اندلعت الثورة التحريرة المباركـة التي واجهها الاستعمار الغاشـم بوحشيـة متخذا أسـاليب عـدة من بينها منع التعليـم بالكتاتيب ، لكن المرحـوم ( منصـور محمد الشريف ) لم يتخل عـن واجبـه الديني والـوطني من خلال التعليـم بالكهـوف المتواجدة بالمنطقـة أثنـاء تواجـد الاستعمار الفرنسي ،﴿غار الشريف بن الخيـر ـ  غـار جـدر الكـاف ـ غار الطـراطيـق﴾ غيـر مبال بالمخـاطر التي تنجـم عن ذلك لأنـه يدرك أن القـرﺁن الكريـم كلام الجبار , وسيـد الأذكـار , فيه من العلـم ما يفتح البصـائر ومن الأدب ما ينـور السرائـر , ومن العبـر ما يبهـر الألباب , ومن الحكـم ما يفتـح للعلـم والعمـل كل بـاب .

ولازالت شـاهدة على ذلك كمعلـم تاريخي راسخـا في أذهان من حفظـوا كتاب الله تعالى فيـها خلال العهـد الاستعماري .
     


ومن بين الطلبـة الذين اشـرف على تعليمهم وتم حفظـهم لكتاب الله عز وجـل : طيايبـة نـور الديـن بن العمـري ـ مخفي سـاعـد بن السعيـد ـ الأخ منصـور بلقـاسـم بن السعيـد ـ ابن بليـدة احمـد بن النـوري ـ بن سعـدي عبد الحميـد بن المسعـود ـ منصـور الربـح بنت السعيـد ـ والقـائمة طويلة يصعب ذكرها لذا نطلب المعـذرة من الجميـع .
أحبه الجميـع دون استثناء لأنهـم وجـدوا عنـده حبـا بلا مصلحـة وأبــوة بلا مطـالب شخصيـة .
قـال الشــاعر :
زيـادة المرء في دنيـاه نقصان      وربحـه غيـر محض الخير نقصان
أحسـن الى الناس تستعبد قلوبهم        فطالما استعبد الإنسان احســـان  
من جاء بالمال مال الناس قاطبة        إليـه والمــال للإنسـان فـتـان
أحسـن إذا كان إمكـان ومقدرة        فلـن يـدوم على الإنسـان إمكـان
حيـاك من لم تكن ترجـو تحيته     لولا الدراهـم ما حيــاك إنسـان

ولمـا كانت انتصـارات المجـاهديـن تربـك العدو الفرنسي بالمنطقـة لم يكتف بقنبلـة القـرية  بطائراتـه الحربيـة التي كانت تجـوب الناحية
صباح مسـاء ولازالت  الشظـايا والمعـالم التاريخية الأخـرى كالخـلوة ـ تَـالْتْ أمْـدَى ـ الشَّـويشَة ـ شاهـدة على ذلك ، قـرر تهجيـر السكـان قصـد عزلهـم عن جنـود جيش جبهـة التحريـر الوطني ومجـاهدي المنطقـة سنـة 1958 م .

لم يفـلح الاستعمار الفرنسي رغـم هجـرة السكان للقريـة لأن الإرادة والعـزيمة لدا الشعب الجزائـري الأبـي كانت أقـوى مما خطط لـه من قبـل جنـود الإحتـلال ، رغـم المجازر الشنيعة التي     ارتكبهـا في حقـه من اغتيـالات واعتقـالات وحـرق وتدمـيرللقـرى والمداشـر
        معــالـم تـاريخيـــة بقـريــة أولاد سيدي منصـور 
.

      

هـاجـر المرحـوم : محمد الشـريف رفقـة العائـلة مرغمـا كبقيـة السـكان ليحط الرحـال بدوار لبـراكتيـة بلديـة أولاد اعـدي لقبـالة دائـرة أولاد دراج حـاليا ( مسقط رأس الحاج السعيـد العدوي احميـدة المتوفى بقريـة أولاد لعيـاضي ) .
لقـد كان من الذيـن يحملـون الإيمـان الصلب الذي لا تـؤثـر عليـه العـواصف العاتيـة ، بل تـزيده صـلابة وقـوة ، وتفجـر في نفسـه الطـاقات الكامنـة ، فينطلق بقـوة وعـزيمـة وإسـرار نحـو تعميـر الحـق وتدميـر البـاطل .لأن الإيمـان بهذا الديـن العظيـم ، إذا وقــر في القلب لا تـزيده المحـن إلا رســوخا وتمحيـصا .  

وبما أنـه من الـذين يحملـون الإيمـان في قلـوبهم والقـرﺁن في صـدورهم , والروح الجـزائرية المسلمـة في لحـومهم ، تم تعيينـه من قبـل مسؤولي الثـورة التحريريـة بالناحيـة كمعلـم قـرآن بكتـاب (قـريـة بـوجـلال)بلديـة أولاد اعـدي لقبـالة حالـيا .

        مسجـد الجلايـل                   مسجد البـراكتيـة
       

زرع في قلـوبهم مشـاعـر غمـرت أرواحهـم ، فأحيتهـا بعد موتها ، وأنعشتهـا من ركـودها ، هذه المشـاعـر التي أضـاءت القلـوب بنـورها وأطفـأت نيـرانها ببردها ، فأخذت تنبض بأحاسيـس عفـة صـادقـة ، كما تم تعييـن الأخ الأصغرمحمد الطيب بقـريـة ( بن رابـح ) بنفس البلديـة عن قصـد .

ولمـا نالت الجـزائـر أرض الشهـداء استقـلالها بفضـل جهاد ابنـائها لأن الحـريـة تـؤخـذ ولاتعطـى ، عـاد الشيـخ رفقـةأفـراد عائلـته كبقيـة سكان القـرية المهجـريـن إلى قـريـة أولاد سيـدي منصــور مسقـط رأسـه، ليكمـل مشـواره التعليمي  لأنـه من ذوي القـلوب الحيــة .
سئلت أسماء بنت أبي بكـر : كيف كـان أصحـاب رسـول الله (ص )
إذا سمعـوا القـرآن . قـالت :

تدمـع أعينهـم وتقشعـر جلـودهم كما نعتهـم الله تعالى (( الله نـزل أحسـن الحديـث كتابا متشـابها مثاني تقشـعر جلـود الذيـن يخشـون ربهـم ثم تليـن جلـودهم وقلـوبهم إلى ذكـر الله )) .الـزُمـر

    أول مسجـد بقرية  أولاد سيـدي منصـور( لُقْصَــابْ )


باشـر عملـه المعتـاد بكتاب القريـة القديـم ( لُقْصَــابْ ) رفقـة السيـد :العربي طيـايبة بن العمـري بنفس الكتـاب بالطـابق الأرضي المتكون من غرفتيـن مساحـة كل واحـدة منهما 16 متر مربع أما الطـابق العلـوي فهو مصـلى لأداء الصلوات المفروضة .
ولكثـرة المتمدرسيـن ذكـورا وإنـاثا تم تفويجهـم  قصـد تحقيـق الاهـداف المرجوة من تحفيـظ كتاب الله تعـالى لاغيـر .
انتقـل إلى المسجد الثاني في القـريـة، ﴿الـذي شيـد سنـة 1952 م
وتم تدشيـنه  فيـما بعـد من قبل السلطات المعنية ومن بينهـم الشهيـد : الشاعـر عبد الكريـم العقـون الذي أقـام أول جمعـة فيـه ثم كلف  المرحـوم : عبد القـادر بن السعـدي﴾، المجـاور للمدرسـة الحالية التي فتحت أبـوابها سنـة 1956 م ،
ومقبـرة الأطفـال ، تتوسطهمـا  شجـرة غـابيـة (( طـَاقيـة )) الوحيـدة بالمنطقـة ، وقد استغلهـا العديـد من معلمي القريـة خـلال الفترة الصيفيـة ليستظلوا بظلهـا رفقـة المتمدرسيـن خلال أزمنة خلـت تقـام بجـوارها صـلاة العيديـن وصلاة الإستسقـاء ، يجهل كبار القـرية حاليا تاريـخ نمـوها ، يفـوق محيـط جذعهـا : 3,20 م بعد قيـاسه من طرف السيـد بن عامـر لخضـر بن بن يحي بتاريـخ 26 / 03 / 2008 م وهي لازالت مخضـرة لحد السـاعـة نرجـو المحافظـة عليها من قبـل الجميـع .          (صـورة الطاقيــة)
\


أول دفعـة بالنسبـة لتلاميذ مـدرسة أولاد سيدي منصور ذكــورا وإنـاثا:رفقــة  المعلم  الـذي اشـرف على تدريسهـم باللغـة الوطنيـة الرسميـة  السيـد :{ بلقـاسـم فلـوسيـة }تتقدمهم قذيفـة أطلقتها طائرة الاستعمار الفرنسي إبـان الثـورة التحريـريـة، والتي نقلت فيـما بعـد إلى بلديــة المعاضيـد .    


بقي المرحـوم : منصور محمد الشريف مداوما على تحفيـظ كتاب الله للعديـد من براعـم القـرية ، لأن أقـرب الوسـائل وأنفعها لتهذيب الأمـة وإرشادها هـو دينـها الـذي اطمـأنت لـه قلـوبها , وانقـادت لـه نفوسها وذلك هـو الإسـلام الـذي بني على تحـرير العقـول وإنارتـها , وتزكيـة النفـوس وترقيتها . لذا بقـي مـداوما على نفس العمـل , وبنفس العزيمـة.
وبما أنه يسعـى في طمـوحـه للمعالي لايعيش بالخيـال وبأحـلام اليقظة  ، كـان يتحمـل المكاره ، بالتفـاؤل في مسعـاه , وكان يأخـذ في حسبانـه بأنـه إذا زال عنـه الجـد والأمـل فقـد الرغبـة في السعـي نحـو الهـدف ، لذا استغـل  فتـرات الراحـة في تنميـة ثروتـه اللغـوية والدينيـة ، معتـمدا على المراجـع الفقهـية التي تم اكتسـابها من خـلال المبالغ الماليـة التي اقتطعها من الميـزانية العائليـة خـلال سنـوات التدريس .
لأن  الحيـاة دائمـة التطـور والنمـو والقـوة والحـركة ، لاتعـرف التوقف ولا الركـود ، والإسـلام كذلك قـوي مستمـر النمو. تحققت أمنيتـه التي سهر لها الليالي الطوال ، حين أعلنت وزارة الشـؤون الدينيـة عن مسابقـة  للأئــمة سنـة  1979 م وبعـد إجراء المسـابقة تحصـل على رتبـة إمــام ، عين من طـرف المديـرية الوصيـة كإمـام ومقيـم للصلوات الخمس بنفس المسجـد ( مسجد أولاد سيـدي منصـور ) خلفا للشيخ :ابن السعـدي عبد القـادر الذي كبـر سنه وأصبح عـاجـزا عن أداء مهـامه   .
ملاحظــة ﴿ بعد تعيينه كإمـام استخلفه السيـد الكريم الحافظ لكتاب الله تعالى : طيايبـة البشـير تـلاه السيـد : ابن بليـدة احمـد ﴾   
قال رســول الله (ص) :
( يـؤم القـوم أقرؤهم لكتاب الله ،فـإن كانـوا في القراءة سـواء فأعملهم بالسنة فإن كانوا في السنـة سـواء فأقدمهم هجـرة ، فإن كانـوا في الهجرة سواء فأقدمهم سلما ،ولايـؤمن الرجل الرجـل في سلطانـه ، ولا يقعـد في بيته على تكرمتـه إلا بإذنـه ). حديث شـريف

ولتـواضعـه وجديتـه في العمـل ،  أصبح محـل ثقـة الجميـع يبـرم عقـود الزواج ، والبيع والشـراء  ، ولما أدرك رغبـة المصليـن في
التفقـه قرر تقديـم دروس خصـوصية  عقب صـلاتي  العصـر والمغرب،  كما يقصـدونه في بيتـه قصد معرفـة الشـرع في أمـور عـدة : كالعبادات وغيرها من الأمـور الشرعيـة , وكان الجميـع يرضون بـه حكما ،لأنـه لايبطل حقا ولا يحـق باطـلا.

أما في شهـر رمضـان المعظـم فيقيـم صـلاة التراويـح ، ويكثـر من دروس الوعـظ والإرشــاد ، فلا ينام من ليلـه إلا  القليـل القليـل، يعـد الدروس أويتلـو كتاب الله تعالى ، حيث يختـم القـرآن عدة مـرات لأنـه من أفضـل الوسـائل للتزود بالإيـمان  وتقـوى الله .
وقـد ذكـر بعض العارفيـن أن الـذكر على سبعـة أنحــاء : فـذكر العينيـن بالبكـاء وذكـر الأذنيـن بالإصغـاء وذكـر اللسـان بالثنـاء وذكــر اليديــن بالعطــاء وذكـر البـدن بالـوفـاء وذكـر القلب بالخــوف والرجــاء وذكــر الروح بالتسليــم والرضـا .              

وبعد  العمـل الدؤوب الذي بدأت  ثماره تبـرز  للـوجـود ،                    حلت المحنـة الوطنية( سنـة 1996 م ) ورحـل سكان القـريـة ( قريـة أولاد سيدي منصـور ) تاركيـن خلفهم منازل شيد وهـا ومزارع خصبتـة أ وجـدوها من العـدم، وحـدائق تفننـوا في غرسها بأشجـار مثمـرة ذات جـودة عاليـة ، لأن الإرادة قـوية والميـاه متوفـرة بكثـرة خلال السنـة كميـاه  منبع قَـرْقَـعْ ، وعيـن الكَحْلَـة و رأس المـاء في الجهةالشمالية و عنصر البراكتية  .

غادر المرحـوم القـريـة موطـن الآباء والأجـداد مُكـرَهًا(قـرية أولاد سيــدي منصــور) قـاصـدا بلديـة أولاد دراج ليستأنف عملـه بمسجـد خالد بن الوليـد ، ثم  تم تعينـه بمسجـد الدّعْـوَة بدوار: ابن رابـح بلديـة أولاد اعـدي لقبـالة .

لقـد كـان من أعـذب النـاس ألفـاظا وأعظمهـم محـاضـرة لهذا انطلـق ﴿المرحـوم منصـور محمد الشـريف ﴾ بحـرا متفجـرا من العلـم وشهـابا واريـا من الديـن  ، نشـر من الحب عبيـر روحـه، يشعـل في قلوب الآخـرين نور الإخـاء في الله حـارا متوقـدا منيـرا ، قنوعـا بما رزقـه الله من نعمـه التي لا تعـد ولا تحصى بسيـط  في مأكلـه ومشربـه وملبسـه  راضيا  ولو بالقليل القليـل . محبا لأقربائـه ولعامـة الناس حريصا كل الحـرص على تبليغ ما انعـم الله بـه عليـه  من علــم .
أمـا زوجته السيـدة : عقـون اربيـحة بنت اعمـر وهي ابنـة شهيـد  تلكم المـرأة الكريـمة التي شاركتـه الحيـاة ، أنجبت لـه ذريـة أحسنت تربيتها وأعدتهم للحيـاة ليكونوا خيـر خلـف لخيـر سلـف وهم : عبد المـالك ـ عبد الرشيـد ـ أميـن ـ مأمـون ـ وأربـع بنـات .

لكـنّ بين الحيـن والحيـن يندفـع الـموت فينهـش نهشـه ويمضي أويقبـع حتى يلتقط بعض الفتـات السـاقط من مـائدة الحيـاة ليقتات ، والحيـاة ماضيـة في طـريقها ،متدفقــة فـوارة ، لاتكـاد تحـس بالمـوت أو تـراه .قال الله تعالى : (( إن الله عنـده علـم الساعة وينزل الغيث ويعلـم ما في الأرحام وما تدري نفـس ما ذا تكسـب غـدا وما تـدري نفـس بـأي أرض تمـوت إن الله عليـم خبيـر) ) .                                                                                                                        (لقمان ) الآيـة 34

 

توفي الإمـام : منصـور محمد الشريف بعد عمـر أفنــاه في خدمـة دينـه ووطنـه متنقـلا بين قـرى عـدة . يوم الأحـد : 30سبتمبـر 2007 م الموافـق ل: 27 رمضــان 1428 هـ ،دفـن  جثمـانـه في مقبـرة بلمعتـوق دوار لبـراكتيـة بلديـة أولاد اعـدي ، رحـم الله الشيـح ورحم معـه كل من سـاهـم في خـدمـة دينـه ووطنـه .
إنــــا لله وإنــا إليــــه راجعـــــون 

                                                الأخ الكـريم : بلقـــاسم منصــــــور
                                               أجـرى الحـوار وأعده : بن عـامر لخضـر
تابع القراءة >>

الشيخ : بلعياضي رابـح


ولد السيد : بلعياضي رابح بن عبد القادر بن الزين بن الواهمي سنـة 1940م بقرية الدشــرة ( الشواثرة )  .
أمـه السيدة المحترمة : بوختالة امهـاني بنت الحسين من قرية أولاد اعمر الواقعة في الجهـة الشمالية الشرقية لقرية الدشرة وتبعد عنها بمسافة قدرها 1,5 كم .
التحق بالكتاب سنة 1947م , الذي يشرف عليه شيـخ القـراء المرحوم ( شوثري عبد الله ) والمدعو ( جامع بن الحاج الشريف ) الذي يتوسط القرية ولايزال لحد الساعة .
كان الطالب رابح بلعياضي من المتفوقين في الدراسة حيث يمحو لوحة من مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم ولا يغادر الكتاب إلا بعد الحفظ الجيد لما كتبه من كتاب الله تعالى آخر مرة في اليوم , وهو ما جعل شيخـه :  (عبد الله شو ثري ) يولي له اهتماما خاصا ، وخاصة السلوكات الحميدة التي بثتها  الاسرة فيه فنعم التربية ، رغم الظروف الاجتماعية الصعبة التي عاشها خلال فترة الدراسة وعاشها الشعب الجزائري بأكمله من المعاملات  الاستعمارية وشح السماء لعدة سنوات .

أما الأب الفاضل عبد القادر المثالي في الصبر على الشدائد والمولود بتاريخ 1898م فقد كان من حفظة المدائح الدينية التي كانت تردد من قبل البعض من سكان المنطقة: أمثال درا رجة الصغير ـ درا رجة عمار  وغيرهم في جميع أفراح القرية وخاصة في المناسبات الدينية والتي تدعى( بالقصادة ) .

واستجاب الله لدعاء الوالدين لتحقيق الأمنية التي طال انتظارها  وهي حفظ القرا ن الكريم على أكمل وجه وعمره لم يتجاوز 17سنة .


بقي الطالب ( رابح بلعياضي ) مثابرا على الكتاب من أجل تلاوة القرآن رفقة العديد من الطلبة وهو ما يدعى( بقراءة الحزب ).


لقد تخرج من مدرسة قرآنية اشتهر المشرف عليها بجدية التعليم والرغبة في تحفيظ كتاب الله تعالى  ، فرحم الله الشيخ عبد الله شوثري .

كلف رابح في العديد من المرات بمساعدة معلمه لكثرة الطلبة , فكا ن جديرا بهذا الشرف العظيم مما زاد ثقة معلمه به قصد إعداده للمستقبل وهي أمنية كل معلم جاد ومخلص في عمله ,وقد ازدادت رغبة (رابح بلعياضي ) عندما كلف في شهر رمضان بأداء صلاة التراويح بضعة ليال تحت إشراف شيخه .
ولهذا يمكن القول أن السيد المحترم ( رابح بلعياضي ) اصبح قادرا على تحمل مسؤولية التعليم ، ولهذا تم اختياره من بين العديد من الطلبة ليكون معلما بقرية ( أولاد اعمر ) سنة 1959م رغم المخاطر التي يعانيها معلمو القران الكريم  اثر الهجمات الشرسة التي يقوم بها جنود الاحتلال الفرنسي الغاشم من أجل القضاء على معالم الشخصية الجزائرية من لغة ودين وتراث حضاري .

فاستقبل من طرف السكان بصدر رحب ,باشر عمله دون صعوبة متبعا طرائق التدريس التي طبقت عليه وهو دليل المعلم الكفء الذي يمكن الاعتماد عليه خلال فترة التدريس .

استحسنه الجميع لجديته وحسن معاملاته لما يمتاز به من أخلاق فاضلة شب عليها ,التي تلقاها في البيت أومن شيخه أثناء فترة الدراسة .

منع من التدريس فاستنطق وعذب  من طرف جنود  الاحتلال الفرنسي لكنه بقي متمسكا بمهنته الشريفة التي يدرك أهميتها بالنسبة للوطن وثوابــها عند الله تعالى يوم لقائه .

لم تضع المجهودات التي بذلها السيد المحترم ( رابح بلعياضي ) ، حيث تمكن العديد من الطلبة حفظ كتاب الله تعالى كل حسب قدراتـه العقليـة ( ربع القرآن ـ نصفه )رغم الظروف الاستعمارية التي واجهتها المنطقة من خلال الاجتماعات التي تعقد بالمسجد ليلا أو نهارا لصاح ثورة التحرير المباركة.

أمثال : بوختالة محمد الطاهر ـ بوختالة لحسن ـ بوختالة علي ـ بوختالة المبروك ـ بوختالة الطيب ـ بلعياضي محمد الطاهر ـ بلحسين عبد الحميد ـ قويدرات محمد الطاهر ـ بن عباد البشير وغيرهم من ابناء المنطقة  .
هاجر السيد( رابح بلعياضي ) إلى فرنسا بحثا عن العمل كباقي أبناء المنطقة سنـة 1961م وذلك بسب الظروف المعيشية الصعبة للأسرة خلال هذه الفترة لأن الأجر الذي يتقاضاه من مجهود عمله غير كاف وهو عبارة عن قمح أو شعير فقط حيث لا تتجاوز 25كغ للفرد الواحد خلال سنة تعلميه .
لم تدم هجرته طويلا ليقرر العودة إلى أرض الوطن سنـة 1964م
بقي يشتغل بالفلاحة رفقة والده خلال موسم الحصاد أوبعض الأشغال المتفرقة خلال السنة والتي لاتسد مداخلها  حاجيات الأسرة رغم قلة عددها( الأب ــ الأم ــ الأخت نجمة زوجة لحسن شوثري ــ الابن رابح ) .
قرر السيد رابح استئناف عمله المفضل , فالتحق بكتاب أولاد سيدي اعمر ثانية بتاريخ : اوت 1964م ودامت الفترة التعليمية إلى غاية أكتوبر 1965م .

قرر الهجرة ثانية إلى فرنسا لكن هذه المرة طالت الفترة حتى أحيل على التقاعد سنة 2001م  .

بقي مثابرا على قراءة القرآن في المهجر كلما أتيحت له  الفرصة ليلا أو نهارا , حيث يختم تلاوة القرآن خلال شهر رمضان عدة مرات ، محافظا على أداء الصلوات في المسجد رغم المنطقة التي يقطنها والدولة التي يقيم بها ,لا ينشغل إلا بتلاوة  كتاب الله تعالى أثناء سفره جوا أوبرا .

انتقل إلى مدينة برج بوعريريج سنة 1982م رفقة أفراد عائلته ليستقر نهائيا بالمنطقة المسماة ( شعبة الفار ) رفقة العديد من ابناء عمومته
وبقي مثابرا على اداء صلواته بمسجدها .

ومن خصال السيد المحترم ( بلعياضي رابح بن عبد القادر ) :طيب القلب يتألم لألام الضعيف ويفرح لفرحه ، سريع الغضب عند سماع او ملاحظة ما يغضب الله تعالى , لن يتسامح في تلاوة القرآن خطأ ، يحب التناصح ويكره الغيبة والنميمة .

حريص على صلة الرحم التي لا تقدر بثمن ولا يعترف بمسببات قطعها
مداوم على تلاوة القرآن فرديا أو جماعيا في المسجد وخارجه ، ينفق في وجوه الخير سرا وعلانية بقدر المستطاع ،قنوعا بما قدر الله له ،صبورا ند المحن وهي خصلة من خصال المسلم التقي الذي يدرك الجزاء الأوفى عند الله تعالى لصبره .
وقد ارتأينا أن ندرج ضمن التقرير صورة المسجد الذي درس به .


المنطقة التي نشا فيها السيد رابح بلعياضي بقرية الدشـرة ( الشواثرة )



                                      المعني بالأمر ( بلعياضي رابح )
                      أجرى الحوار ( بلعياضي عبد الحميد بن عزوز)
                                     أعد النص ( بن عامر لخضر )

 
تابع القراءة >>

الشيخ زواوي محمـد بن المسعود ( المدعو : موسطاش)

                
ولـد المــؤذن  : محمد زواوي بقـرية الشــواثرة ( الدشــرة ) سنـة 1901م حسب سجل الحالـة المدنية لبلدية برج الغديـر .
والــده السيد : المسعـود  ووالــدته السيـدة الفاضـلة : بلمسعــود السعديــة من قـرية أولاد بخليــفة الواقعــة في الجنـوب الشرقي لقريــة الدشرة وتبعد عنها بحــوالي 15 م .
نشـأ المرحــوم ( محمد زواوي ) ضمن أســرة متواضعــة كبقيــة الأســر بالمنطقــة  تعتمد على الفلاحـة في كسب قـوتها
بالمنطقــة المسماة ( مـزايطة ) وهي عبارة عن هضاب معظــم أراضيـها صالحة لزراعـة الحبـوب كالقمح والشعيـر دون سـواهم رغم وفرة المياه الباطنية التي تزخـر بها المنطقـة والتي لم تستغل لحد السـاعة لقلـة الإمكانيات .
التحـق بكتاب ( مسجـد بن الطاهر ) المجـاور لمقـر سكناه في سن السادسة من عمـره وقد كان من الطلبة المثابرين على الدراســة كما أشرف على تعليمـه شيخ القـراء المرحـوم ( درارجـة احمد بن الشريـف ) وكذلك جـده (  الشيخ محمد الطاهـر ) رحمهما اللـه تعالى وأسكنهما فسيح جنانه .

تمكن السيد ( محمد زواوي ) من حفظ ثـلاثة أرباع القـرآن حفظا جيـدا . ولما اكتملت بنيتـه واشتد سـاعده وأصبح قادرا على تحمـل الصعاب قـرر مرافقـة والده في العمــل لمساعدتـه وتخفيف عبء
مصـاريف الأسـرة عليه و رغـم صغـر سنـه كان يستشـار في كل صغيـرة وكبيـرة لما يتميز به من حكمـة بالغة في تسييـر شؤون الأسـرة وحسن التدبيـر  .

قرر الهجـرة إلى فرنسا رفقـة العديد من أبناء الناحيـة ورغـم المعانات التي تلقـاها في ديار الغربـة بقي السيد ( زواوي محمد ) متمسـكا بدينه محبا لوطنـه مدركا للمسؤوليـة التي على عـاتقـه
( مسؤولية الأسرة ) وذلك في مطلع العشرينيات .

مكث بالهجـر كعامل يومي إلى غايـة 1937 م قـرر العودة وذلك بعد وفاة  والـده وجـده محمد الـطاهـر رحمها اللـه تعالى .

تـزوج ثلاث مـرات آخرهن : مروش  عيشــوش بنت لخضـر بن البوهالي تلكم المرأة المثالية التي  شاركته أفـراحه وأحـزانه طـوال حياته تحثـه على الصبر في  الشدائد والإيمان بالقدر خيره وشــره  وشكــر  اللـه دائما في السراء والضـراء.

ناضـل في حزب الشعب رفقـة أخيه الشهيد : زواوي رابح الذي استشهـد في مدينة مليـانة .
                                                                     سكن في ذراع الشيـح سنة 1940 م كفلاح بالمنطقـة رفقـة عائلته ، حيث كان  ولـوعا بالفروسيـة فلاحـا قلبا وقالبا إلى غايـة 1951 م أين أقام عـرسا لختان ابنه الأكبر ( لخضـر) وفيه  أقيمت مسابقـة للفروسية حضرها العام والخـاص. 

ولما اندلعت الثـورة التحريرية كان من السباقين إلى الانخــراط في صفـوفها كمناضل ، ألقي القبض عليه وسجن بأولاد عاقلــة أين تم تعذيـبه بوسائل متعدعة ثم أفـرج عنه وبعد مدة سجن ثانية بسجن برج الغديــر ونفي بعد ذلك  إلى مدينـة سكيكـدة إلى غـاية الإستقلال لكنه بقي مناضلا في حزب جبهة التحرير الوطني إلى أن وافته المنية .

عمل بمدرسـة التهذيب ( عمار بلالطة حاليـا ) رفقـة قرايط بلقـاسم و خبابة عبد القادر
وكان من العمال المحبـوبين خلال هذه الفتـرة وذلك بفضل المعاملة
الحسنة والعمـل المتقن كما كان ( زواوي محمد ) المـؤذن الوحيـد لمسجد بن الطاهـر ( بلال بن رباح حاليا ) حيث أنعم اللـه عليـه
بصوت جهـوري استغلـه في تلاوة القـرآن الكريم والآذان للصلاة .

حيث يـؤذن لجميع الأوقات ولايعـوقه عن ذلك إلا المرض أما الأمطار والثلـوج فليست بعائق بالنسبـة له وخاصـة في شهـر رمضان الكريم حيث يـؤذن لإبـلاغ الصائمين بوقت السحــور ويؤذن ثانية للإمساك طوال الشهر .
أما صبيحـة يوم العيد فيشرف على جمع وتوزيع الصدقات التي تبعث من طرف السكان المجاورين للمسجـد .

ولقـد ترك المرحـوم خلفـة أحسن تربيتها وهي بمثابة الصدقـة الجارية لما يقدمـونه من أدعية خالصـة وصدقـات في السر والعلانية
يقصـدون بها وجه اللـه العلي القديـر متمنييـن من الحي الــذي لايمـوت أن يثقـل بها ميزان حسنات والدهـم رحمه الله يوم الحسـاب وعددهـم خمسة ذكـور وبنت واحدة دون ان ننـسى ابن أخيـه المسعـود الذي تربى في أحضانـه منذ نعـومة أظافره .

توفي المرحــوم : (  زواوي محمد ) المدعـو ( مسطاش ) سنة 1971 م بعد وفاة المرحـوم الشيخ عبد الحفيظ بن احمد باي بأربـعة أشهـر ودفـن جثمانه بالمقبرة القديـمة خلف مسجـد بن الطاهـر
رحم اللـه الشيخ ( زواوي محمد ) ورحم معــه كل من سبقــوه أوعاصـروه من المعلمين والمـؤذنين وكل من ساهـم في نشــر الثقـافة الإسـلامية من قريب أو بعيــد .
إنا للــه وإنا إليــه راجعــون                             

                            السيـد : كمـال زواوي  
تابع القراءة >>

6.6.11

الشيخ :بن سالم ابراهيـم بن الطاهر

ولد المرحـوم : بن سالم ابراهيـم بن الطاهر بن علي بتاريخ
5 مـاي سنـة 1919 م بقريـة الدشـرة حسب سجل الحالة المدنية لبلديـة برج الغديـر, بالمنطقة المسماة  الـدلالحة  غرب مقر زاوية العلامة : الحاج السعيد طرش رحمه الله وطيب ثراه.

والدتـه :المرحومة بن سالم يامنة بنت محمد بلفضيل تلكم المرأة الفاضلة التي نشأت ضمن أســرة ميسورة الحال ومحافظـة  مما ساعدها على تربية ابنها ابراهيم تربية حسنة حيث زودتـه  بالقيـم النبيلة التي  اكتسبتها من العائلة خلال طفولتها  ليتخذها كسلاح له وهو ما تتمناه كل مرضعة لمرضعها .

التحق بكتاب القريـة كباقي أترابـه وهو لم يكتمل سن السادسـة من عمره حيث أشرف على تعليمه المرحـوم: الشيخ مسعـودي عمار بن

أحمـد(  المدعـو الطالب عمار )  رحمه الله وطيب ثـراه مدة  , ثم تولى تعليمه المرحوم : طـرش الفضيل ,  دون أن ننسى المجهودات المبذولة من طرف الوالدين من تشجيع ومراقبة مستمرة له , فحفظ من كتاب ماتيسر له خلال الفترة التي قضاها بالقريـة( مسقط رأسـه ) .

انتقل بعدها رفقـة العائلة إلى المنطقة المسماة السمايدية بمزيطة وهي عبارة عن هضبة  ذات أراضي خصبـة ومياه جوفية متوفرة تبرز ينابيعها بسفوح جبال أولاد حمدان جنوبا  لتشكل مجرى واد الغديـر.  

حيث تقيـم عائلـة بن سالم أخـواله في الجهـة الشرقيــة لقريـة الدشـرة ( أولاد لعياضي ) حيث تقدر المسافـة بينهما حوالي 4كم تقريبا . 
                الكتاب الذي علم فيه المرحوم شايب محمد


                   
وبعد استقرار عائلته التحق بالكتاب المتواجد بـها  ليكمل مشواره التعلمي رفقـة أبناء وبنات أخواله أمثال ـ بن سالم لزهاري ــ
بن سالم الحسين ـ بن سالم الشريف ـ بن سالم الطيب ـ بن سالم محمد بن المسعود , وبعض أبناء القرى المجاورة.                            حيث أشرف على تعليمهم المعلم الكفء ذو الخبرة التعليمية السيد : شايب محمد  بن احمد بن مروش رحمه الله وطيب ثراه .

ومن خلال الحرص الدائم للأسـرة والمجهودات المبذولة والمستمرة  لمعلمـه  استطاع حفظ كتاب الله تعالى كاملا .

ولقد بقي مداوما على تلاوته من خلال قراء ة الحزب أو كلما أتيحت له الفرصة وخاصة في فصل الربيع أثناء تجواله بين المروج قصد الترفيه أو الرعي رفقة أبناء أخواله.

ولمـا اكتملت بنيته واشتد ساعده وأصبح قادرا على تحمل الصعـاب انتقل المرحـوم :بن سالم ابراهيم متوكلا على الحي الذي لايمـوت إلى
قرية أولاد بن عيسى بلدية الحمادية حاليا سنـة 1944م أو 1945 م  ليشرف على تعليم أبنائـها وكلـه عـزم ونشاط لأن له صلـة رحم ضمن سكانها  (  أخـوال أمـه) فاستقبل بحفاوة ووفر له الجـو

المناسب لمباشرة العمل كمعلم قرآن بكتابها الذي لازالت أركانه قائمة لحد الساعة  وهم مشكورون على الاهتمام بهذا الكنز العظيم من تراثنا الإسلامي العريـق .
 لأنهـم يدركون أهمية التعلـم وخاصة كتاب الله تعالى وما له من أثر في نفسية الفرد والمجتمع لأنه الغذاء الروحي لها والمخلص لهـا يوم لقاء الواحد الأحد  .

وبعد مباشرة العمل توافد العديـد من الطلبـة من نواحي عدة لحسن معاملتـه وحرصه على تعليم كتاب الله لأنه يدرك أهمية ذلك

مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم : ( خيركم من تعلم القرآن وعلمـه) .
وقولـه(ص) : ((يقـال لصاحب القـرآن اقـرأ وارق ورتـل كما كنت
في الدنيـا ترتل إن  منزلتـك عند آخـر آية تقـرؤهـا ))

لم يبخل الشيخ : بن سالم ابراهيـم بجهد ولا وسيـلة تمكنـه من إنارة
عقـول متعطشة وحريصة كل الحرص على حفظ كتاب الله تعالى ,وقد وفق على تحفيظ ما أمكن تحفيظـه خلال الفترة التي قضاها بالقرية والمقدرة بثلاث سنـوات أو أكثـر.

ويجدر بنا ذكر بعض من أشرف على تعليهـم وهم من حفظة كتاب الله حفظا ورسما أمثال بوعيسي مبارك ــ بن الجعدي ابراهيـم ــ بوعيسي السعيد ــ بوعيسي عبدالله .


           

قرر المرحوم : مصاهرة عائلة بوعيسي ذات الحسب والنسب وذلك بعد موافقة الوالدين رحمهما الله وطيب ثراهما سنة 1950م ألا وهي المرحومة : بوعيسي كلتوم بنت أحمد من خميس مليانة .والدتهابولالفـة خيرة. رحمهم الله تعالى وطيب ثراهم .                             
قال تعالى :( ولا تحسبن  الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون  ) صدق الله العظيم .                                  تلكم المرأة الفاضلة التي أنجبت له بنتين هما : مليكـة ونظيرة وهذه الأخيرة التي كان عمرها ستة أشهـر حيـن استشهدت والدتها رفقـة كلتوم وفاطمة اثـر قذيفة مدفعيـة رمـاها  المستعمـر من برج الغدير, حيث القذفة الأولى اصطدمت بجدار عائلة بلالطة أما الثانية فسقطت  بمدخل مسكن المرحوم بن سالم حيث تجتمع العائلة وذلك سنـة 1957 م.

تلكـم  الفاجعـة الأليمة التي ألمت  بالقرية عامة و بعائلة الطاهر بن اعلي  خاصـة ومع ذلك استطاع تضميد الجروح بفضل إيمانه القوي بالقضاء والقدر وبعد مـدة قصيرة توفيت البنت نظيرة .       

 أما الكبرى فعاشت مرحلة صباها  بين أحضان جدتها المرحومة زواوي مسعودة بنت محمد  (المدعو بن ديدي) رحمها الله وأسكنها فسيح جنانه آميـن  وذلك قبل مصاهرة الوالـد  عائلة بلكعلول  .

هاجـر المرحوم : بن سالم ابراهيم إلى فرنسا رفقـة العديد من أبناء عمومته فعاش في المهجـر ملتزما مداوما على صلاتـة وقراء ة القرآن الكريـم أوقات فراغه متنقلا بين وطنـه ومكان عمله عدة سنين وهو ما مكنه من تشكيل العائلة ثانية ولم شملها  اثـر مصاهرته لعائلة بلكعلول.      

 تلكم المرأة الفاضلـة التي أنجبت له  العديد من الأولاد :منهم  مالك ـ عبد العزيز.......  وأحسنت تربيتهم رفقـة الوالد الذي أرغمه المرض على الاستقرار بالوطـن إلى أن وافته المنية يوم 10 ديسمبـر 1993م ودفـن جثمانه بالمقبـرة الوسطى قبالـة الطريق المؤدية إلى منطقـة الثنية.
رحم اللـه الشيخ بن سالم ابراهيـم ورحم معه كل  من سبقوه أوعاصروه ونالت بهم القرية ذلك الشرف العظيــم .     
إنا للـــه وإنا ليـه راجعــون
                                                السيد: بن سالم لزهاري
                                                ... :  بن سالم لعياضي
                                                أعد النص \ بن عـامر                                                               
تابع القراءة >>

الشيخ : تكــالي محمـد الصغيـــر



تشـاء الأقـدار أن يـولد  المرحـوم : تكـالي محمد الصغيـر بن الدراجـي بقـرية الدشـرة سنـة 1862م وكـان ميلاده بمثـابة السراج  المنيـر  في الليلـة الحالكـة بالنسبـة لأفـراد العائلة ,طالبيـن من الله عـز وجـل أن يجعلـه من الذريـة الصالحـة والطائعة والحافظـة لكتاب الله تعالى .

والدتـه السيدة الفـاضلة : الذواديـة تلكم المرأة التي شاركت المرحـوم الدراجي﴿ والد محمد الصغيـر﴾ أفـراحه وأحـزانه خلال عقـد من الزمـن .

أصـرت الأسـرة على تنشئته تنشئة إسلامية فألحقتـه بكتاب القرية في سن مبكرة وهي عـادة حسنـة توارثها أهـل القريـة , كدليـل  قـاطع على اهتمام سكان القريـة بكتاب الله عز وجـل .                

ولقـد أشرف على تعليمه شيـوخ القريـة رحمهم الله وطيب ثراهـم بكتاب بوسبـاط المتـواجد بوسط القريـة قرب منبع المـاء المسمى﴿ الرقـادة ﴾ ولازال لحد السـاعة علما بأن مسقط رأس الشيخ تكالي محمد الصغيـر يقع خلف الكتاب ﴿جامع بوسباط ﴾ مسكن المرحـوم بن شيخ عمار حاليا (عمار بن احمـام ) نافس أترابـه بفضـل الرعاية المنزليـة المتمثلة في التشجيع حيث كانت الوالدة تحثـه على التعليـم وتكافئه بأثمن ما تدخره بعد حفظ جزء من كتاب الله كما تعـد له القمح المطبـوخ ﴿الشـرشم ﴾ ليتم توزيعـه على الطلبـة تشجيعا له وتحفيـزا لغيره وهـو ما يحبب المنافسـة بين الطلبة خلال فترة الدراسـة ويشجع المعلمين على بذل المزيـد من الجهـد  .                  



وبعدما أتـم حفظ القـران الكريـم انتقـل إلى مسجـد الحاج الشريف الذي يقع في الجهـة الشمالية بالنسبة لمسقط رأس الشيخ : تكالي محمد الصغيـر  حيث تقدر المسافة بينها حوالي  200م تقريبا , ليدرس مصنف سيدي خليل ومتن الرحبية في المواريث ومتن ابن عـاشر .

وقد استطاع المرحـوم أن يلم بقسط لايستهان بـه من العلـوم الشرعية
حيث كان يستشارفي العديـد من الأمـور الشـرعية, لأنه المدرك لها.

مارس الفلاحـة كباقي أبناء القريـة بالمنطقـة وخارجها لأنه المصدر الرئيسي  والوحيـد في تلك الفتـرة متوكلا على الله تعالى  وهو المدرك
لمفهـوم التوكل : الذي بمعناه الاعتماد على النفس دون عجـز, فيحصـل على المطلـوب, ويدفـع كل مكروه وذلك بالاستعانة بالله تعالى , ثم اختيار الأسباب والوسـائل المناسبـة لكل أمـر, والسعي لإنجاح ما يريده بكل ثقـة .

قال الله تعالى﴿ إنما المؤمنـون الذيـن إذا ذكـر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم ﺁيـاته زادتهم إيمانا وعلى ربهـم يتوكلون﴾                                      
                                                             الأنفـال 2
وقـال أيضا جلت قدرته :
﴿فـإذا عزمت فتوكـل على الله إن الله يحب المتوكلين﴾
                                                      ﺁل عمران159

وبعد فترة زمنيـة قضـاها الشيخ في تلاوة القرﺁن تارة وقراء ة الكتب الفقهية تارة أخرى متمنا من العلي القديـر أن يمن عليـه بمنصب عمل يخدم به الإسلام من خلال تحفيظ كتاب الله تعالى لأنـه يدرك قوله الله  تعالى :                                                                     
﴿إن الذيـن يتلون كتاب الله وأقـاموا الصلاة وأنفقـوا مما رزقناهم سـرا وعلانية يرجـون تجارة لن تبـور ليوفيهم أجورهم ويزيدهـم من فضلـه انه غفـور شكور﴾ .

وقولـه صلى الله عليه وسلم :﴿خيركم من تعلـم القـرﺁن وعلمـه ﴾.                                                        
                                                         حديث شـريف

لقد تحققت أمنيته بعد أن تـم اختياره من طـرف سكان قريـة أولاد سيدي أسعيـد  الواقعـة في الجهـة الغربيـة بالنسبـة لمسقط رأس الشيخ تكالي محمد الصغيـر( الدشـرة) حيث تبعد عنها بمسافة 5كم .

تلكم القريـة المتواجدة على سفح الجبـل الذي يعد الفاصـل بينها وبين
قرية أولاد سيدي منصـور( نسبة إلى سيدي منصـور الأكبر دفين قلعة بني حمـاد.)                                                              

رحب به الجميـع واعتبروه منارة علـم يقتدى بها في حفظ كتاب الله تعالى , وقـد نشـر المسلمـون الأوائـل الإسلام في كثيـر من بلاد العالـم بالقدوة الحسنـة والمعاملـة الطيبـة مع الناس.
مصداقا لقـول تعالى : ﴿لقد كان لكم في رسـول الله ﺇسـوة حسنـة لمن كان يـرجو الله واليـوم الآخـر وذكـر الله كثيـرا ﴾
                                                سورة الأحـزاب 21

         أقدم  مسجـد بقريـة أولاد سيدي اسعيــد



 وكان محـل ثقـة من خلال استشـارته في الأمـور الفقهيـة التي يجهلها أهل المنطقـة كالصلاة المفروضـة والصيـام وعقـود البيـع والشـراء والزواج والمـواريث ,حيث كان رحمـة الله عليـه يحفظ  الناشئـة القـرآن الكريـم  ,الذي أنـزله آ مـرا وزاجـرا , وسنـة خالية ومثـلا مضروبا , فيـه نبأنا , وخبـر من كان قبلـنا وحكـم ما بيننا , لايخلق على كثـرة الرد , ولا تنقضي عبره , ولا تفنى عجـائبه , لايشبع منه العلمـاء , هو الحـق من قـال به صـدق , ومن حكـم به عـدل , ومن تمسـك به هـدى إلى صـراط  مستقيـم.                                                                 
و تتم الدراسـة على فترتيـن  :

الفترة الصباحية بعد صـلاة الصبح بزمن قصيـر وتدوم الى غـاية الساعـة العاشرة .
أما الفترة الثانية فتستأنف بعد صلاة الظهـر لتختـم بعد  صـلاة العصـر.
و الفتـرة المتبقيـة يقضيها في تصحيح الألـواح أوتشريطها بالنسبـة للمبتدئيـن, كما يختـم عملـه اليومي بتدريـس ما أمـكن تدريسـه من علـوم شرعيـة يستوجب عليه تبليـغها  قصـد تنـوير العقـول الحائرة , الجاهلـة لأحكـام الشريعـة في المنطقـة بسبب انعـدام المراكـز التعليمية من جهـة والظروف الاستعمـارية من جهـة أخـرى .
كان يتنقـل اسبوعيا على ظهـر دابتـه , غيـر مبال بالمخـاطر التي تنجـم عنه , متحملا البرودة شـتاء والحـرارة صيفا.
كان الشيـخ : تكالي محمد الصغيـر في طمـوحه للمعـالي لايعيش بالخيـال وبأحلام اليقظة , بل كان رحمـه الله يسعـى للمعالي لتحقيق ﺁمـاله يتحمـل المكاره , وبالتفـاؤل في مسعـاه , وكان يأخـذ في حسبـانه بأنـه إذا زال عنـه الجـد والأمـل فقـد الرغبـة في السعي والعمـل .    

  ولحسـن معاملتـه وتـواضعه اقتداء بأعـز خلق الله (ص) حيث كان أشـد الناس تواضعا رغـم علو قدره ورفعـة شـأنه فقـد كان دائما في خدمـة أهله , يصلـح نعلـه ويرقـع ثوبـه ويجلب شـاته , ويخدم نفسـه ويأكـل مع الخادم وكـان يقـول  (ص) ﴿ﺇنما أنـا عبـد آكـل كما يأكـل العبد وأجلس كما يجلس العبـد﴾ .
   
  استطـاع الشيخ : تكالي محمد الصغيـر أن يحفظ كتاب الله تعالى للعديـد من أبناء القريـة كل حسب قـدرته العقليـة ربع القرآن أونصـفه أو ثلاثة أربـاعـه , بم في ذلك الأمـور الفقهيـة التي يعتمد عليها السكان في معاملاتهـم اليومية , رغم الأميـة التي استفحـل شبحهـا في المنطقـة بسب قلـة المصـادر, وعـدم اهتمام الأهـالي بالعلـم والعلمـاء خـلال عقـد من الزمـن .

ولما كبـر سنـه ووهنت قـوتـه غادر القريـة التي بذل فيها كلما استطـاع من جهـد في سبيـل خدمـة الإسلام والمسلميـن ليعـود الى مسقط رأسـه الدشـرة وبالتحديـد ﺇلى  المسكن الثاني الذي شيده في الجهة المقـابلة لجـامع بوسباط في الجهـة الغربية ليكمل بقيـة عمـره في تلاوة القـرآن الكريـم وقراءة الكتب الفقهيـة من جهـة أخرى,  وقد أنعـم الله عليه بصوت  جهـوري استغلـه في التلاوة مصـداقا لقـول الرسـول ﴿ص﴾:

((زينـوا القـرآن بأصـواتكـم , فإن الصـوت الحسـن يزيـد القـرآن حسـنا ))       رواه أبو داود
                                                          
دون أن ننسى خـدمته للحديقة التي اجتهد في اصـلاحها ولازالت لحد السـاعة شاهدا على المجهـود المبذول.
توفـي الشيخ : تكـالي محمد الصغيـر بعد عمـر طويـل أفنـاه  في خـدمة الإسلام والمسلميـن بمسقط رأسـه وفي القـرى المجـاورة التي كانت في أشـد  الحـاجة إلى أمثـاله, وإني لأحسبـه ممن أسشـار إليهم رسـول الله ﴿ص ﴾ (( المـاهـر بالقـرآن مع السفـرة الكرام البـرر)) , ودفـن جثمـانه بالمقبـرة الوسطـى.

رحـم الله الشيـخ تكالي محمد الصغيـر, ورحم معـه جل من سبقـوه أو عـاصروه ونالت بهم القـرية ذلك الشـرف العظيـم .
إنـا لله وإنـا إليـه راجعـون


الحفيـد : تكالي الدراجي بن موسى
                               أجرى الحوار وأعـده  : بن عـامر \ ل
تابع القراءة >>

الفقيـه : زواوي محمـد بن عـلاوة



ولد المرحـوم : زواوي محمـد بن علاوة بقـريـة الدشـرة بالمنطقـة المسماة الشـواثرة سنـة 1870م وبالتحـديد غـرب مسجـد بلال بن ربـاح حيث تقدر المسـافة بينهما بحـوالي 150م .

أمـه السيـدة الفاضـلة : شـوثـري أمساعـد ذات النسب المتأصـل
لما تمتـاز به من  قيـم إسلامية عريقـة اكتسبتها من العائلـة التي أنشـأت زاويـة بالقـرية لتحفيظ القـرﺁن الكـريم وتدريس الفقـه خلال عقـد من الزمـن .
نشـأ الشيخ زواوي محمد بن علاوة في هـذه البيئة الجبـلية , وهـذه المنطقـة الطبيعيـة الناطقـة بعظمـة الكون وعجـائبه , ضمن أسـرة دينية متـواضعة .
حفظ القـرﺁن الكريـم مبكـرا لما يمتاز بـه من موهبـة مَن الله بها عليـه منذ نعـومة أظافـره , على يـد شيـوخ القـرية , كما تلقـى في مسقط رأسـه دراستـه ﴿حـول متن ا بن عـاشر ومصنف سيـدي خليل ومتـن الرحبيـة﴾
على يـد علمـاء اشتهـروا بالفقـه وعلـوم القـرﺁن بالقـرية , وانطلقـوا لخدمـة الإسلام والمسلميـن في هـذه الجبال رغـم قسـاوتها الطبيعيـة﴿ قـرى بلديـة برج الغديـر وخارجها  ﴾.

غرسـوا فيه الأخـلاق الكريـمة والصفات النبيلة , علمـوه أن حياة المسلـم يجب أن تكـون كالكـوكب السيـار يرسـل ضياءه لينيـر سبـل الحيـاة , وكالعـافية للأبـدان.

وبعـد ما أتـم  دراستـه واشتـد ساعـده أراد الاعتمـاد عن نفسـه في كسب قـوته مصـداقا لقـوله تعالى :

﴿إنما المـؤمنون الذيـن إذا ذكـر الله وجلت قلـوبهم وإذا تليت عليهـم ﺁيـاته زادتهـم إيمـانا وعلى ربهـم يتوكلـون﴾
                                                 سـورة الأنفـال

  جـامع بن الطـاهر            مسقط رأس زواوي محمـد



وهـو المدرك لمفهـوم التوكـل الذي بمعناه الاعتمـاد على النفس , دون عجـز , فيحصـل المسلم على المطلـوب , ويدفـع كـل مكروه
وذلك بالاستعـانة بالله تعالى , ثم اختيار الأسباب والوسـائل المناسبـة
لكـل أمـر , والسعـي لإنجاح ما يريـده بكل ثقـة . 

انتقـل الشيـخ : زواوي محمـد بن علاوة إلى قـرية أولاد سيـدي احسـن تلكـم القـرية المتواجـدة في الجنوب الغـربي بالنسبـة لمسقـط رأسـه( الشـواثـرة ) وهي قـرية نائية يعتمـد سكانها على تربية الماشيـة .
التحـق بالقـرية وهـو شاب ينقـذ ذكـاء , ويفيـض نبـلا وإحساسا
, يبسـم للحيـاة فلانـراه إلا متفـائلا بالمستقبل ويتطلـع نحـو الآفاق
البعيـدة .
رحب بـه الجميـع وقـدم له الذي يـرغب فيـه لأنهـم يرون فيـه آمال وطمـوحات أبنائهـم , الراغبيـن في الدراسـة﴿ دراسـة مصنف سيدي خليل ومتـن ابن عـاشـر ومتن الرحبيـة﴾

وقـد تمكن الشيـخ من تبليـغ ما أمكـن تبليغـه خلال الفتـرة التي
 قضـاها بقـريـة أولاد سيـدي احسـن , بسبب العـلاقـة الوطيـدة بينه وبين الطلبـة , التي تقـوم على الصحبـة والمـودة والتقـديـر
بسبب حسـن معاشـرته لهـم مصـداقا لقـوله تعالى :
﴿﴿ للـذيـن أحسنـوا الحسنـى وزيـادة ﴾﴾
                                                       سـورة يونس
وهـكذا كانت الأرضيـة الصلبـة التي انطلقت منها حيـاة الشيخ : زواوي محمد والعـوامل البارزة المميـزة التي رسمت نهجـه’ وحددت اتجـاهه ’ وجعلته الغصـن الـذي يطـول , والزهـور والثمـار التي تعـد إن شـاء الله تعالى .

انتقـل بعـدها إلى قـريـة أولاد سيـدي اسعيـد قصـد أداء صـلاة التراويـح بسكان المنطقـة خلال شهـر رمضـان المعظـم, لأن المسـلم يجـدد بالصـلاة نشاطـه ويقـوي روحـه ويتقـرب لربـه سبحـانه وتعالى ,وقـد كان يـدرس  الفقـه كلمـا أمكن ذلك خـلال الشهـر المبارك ,لأنـها الغايـة التي يسعـى إليـها السـاعـون ويعمـل لها العاملـون , رضى الله تعالى  , لكنـه لم يدم طـويلا بالمنطقـة .

وبطلب من سكـان قـرية الربيعيات بلديـة الحمادية حاليا انتقـل الشيـخ الفاضـل والفقيـه : زواوي محمـد بن عـلاوة إلى المنطقـة وبالتحديـد إلى  الـزاويـة المتـواجدة بها والتي لازالت لحـد السـاعـة قصـد  تحفيـظ القـرﺁن الكـريم و تدريـس علـوم الشريـعة : متن ابن عـاشـر ـ سيـدي خليل ـ متن الرحبيـة في المواريث .
         قريـــة الربيعيـات                       الـزاويـة



لأن أقـرب الوسـائل وأنفعهـا لتهذيب الأمـة وإرشادها هـو دينها الـذي اطمـأنت لـه قلـوبها , وانقـادت له نفـوسها , وذلك هـو الإسلام الـذي بني على تحـرير العقـول وإنارتها , وتـزكيـة النفـوس وتـرقيتها حيث قـال تعالى :

﴿يـرفع الله الـذين ﺁمنـوا منكـم والـذين أوتـوا العلـم درجـات ﴾

ولقـد كان المرحـوم : الفقيـه زواوي محمد بن علاوة بمثابـة النحلـة الجـادة في بناء الخليـة غيـر مبالية بما حـولها من مخـاطـر , ليستنفـع الناس بعسلها .
قـال الشـاعـر :

 ومـا مـن كتـاب سيبـلى      *      ويبقـى الدهـر ما كتبت يداه

فلا تكتب لنفسـك غيـر شيء     *   يسـرك في القيـامة أن تـراه

بقي المـرحـوم مستقـرا بالزاويـة التي يقصـدها الطلبـة من كل ناحيـة قصـد حفظ القـرﺁن الكريـم , لأنـه أفضـل أعمال الإنسان , وتـدبـر معانيـه أفضـل أعمـال القلب , ولأنه اشتمـل على أفضـل الأذكـار اللسـانية من تهليل وتكبيـر وتحميـد وتسبيـح واستغفـار ودعـاء مستجـاب إن شـاء الله تعالى .
قـال رسـول الله صلى الله عليـه وسلـم :

﴿إن القـلوب تصـدأ كما يصـدأ الحـديد , قـالوا :
يا رسـول الله فمـا جـلاؤها ? قـال : تـلاوة القـرﺁن ﴾
                                                حديث شـريف

من مخطـوطـات الشيـخ : زواوي محمـد بن عـلاوة



لم يكتف الشيـخ بتحفيـظ القـرﺁن الكـريـم وتدريـس الفقـه للطلبـة المقيمين  بالزاويـة بل كان يتنقـل في بعض الأحيـان إلى القـرى المجـاورة قصـد إبـرام عقـود الزواج والبيـع والشـراء وفك النزاعـات التي تحـدث في الناحيـة بسب سـوء الفهـم للشـريعة الإسلامية السمحـاء , وكان النبـلاء منهـم يـرضـون به حكـما , ويبجلـونه لعلمـه الغـزيـر وأخـلاقـه الساميـة ولكـرمه النـادر , ولأنـه رحمـه الله يحق الحـق ويبطـل الباطـل, وهـو ما مكنـه من الاستقـرار بالمنطقـة مدة طويـلة .
                            
لأنـه من الـذين يظلـون مع الحيـاة يحتفظـون بقوتهـم وحـرارتهـم وبالجذوبـة المقدسـة التي وهبها الله لهـم خلال حياتهـم والمتمثـلة في نشـر دينه الحنيف من تحفيـظ وشـرح لكتـابه العـزيز الحكيـم وتبيـان سيـرة نبيـه المصطـفى صلى الله عليـه وسلـم ، حتى تنتهـي ﺁجـالهم فـوق هـذه الأرض ، ومع هـذه الحيـاة , ثم تبدأ حيـاتهم التاريخيـة التي لاتنتهـي , فهـم على الدوام أحيـاء أقـوياء كالحيـاة.

لايعرفـون الضعف ولا الركـود ولا يموتون أمثال : العلامـة محمد السعيد بلطـرش ـالفقيـه  بن قـري الطاهـر بن الحـواس ـ الفقيـه بلكعلـول بن سي اعطيـة ـ الفقيـه الحاج محمد طرش ـ الفقيـه خبابة محمد بن لمبارك ـ الفقيـه الحـاج احمد طـرش ـ الفقيـه  زواوي الـزروق بن لمنـور وغيـرهم من أبناء هـذه القـرية وغيـرهم رحمهـم الله جميعا وأسكنهـم فسيـح جنانـه .

ولمـا كبـر سنـه ووهنت قـوته وأصبـح غيـر قادر على أداء الـرسـالة على أكمـل وجـه , غـادر الزاويـة( زاوية الربيعيات)
ليستقـر نهائيـا بمسقـط رأسـه الشـواثرة محافظا على أداء الصـلوات بالمسـجد ولا ينام من ليلـه إلا القليـل القليـل مقـديا بالرسـول صلى الله عليـه وسلم  وبصـحابته رضـوان الله عليهـم الذين كانوا رهبـانا بالليـل وأسـود بالنهـار .

تـوفي الشيـخ : زواوي محمـد بن علاوة بتاريـخ : 1944م ودفـن جثمـانه الطاهـر بالمقبـرة القديـمة خلف مسجـد بن الطـاهـر بالشـواثـرة (مسجد بلال بن ربـاح حاليا) .

رحم الله الشيـخ ورحـم معه كل من سبقـوه وعـاصـروه ونالت بهم القـرية ذلك الشـرف العظيـم ورحم معهم جميـع أمـوات المسلميـن إن شـاء الله تعالى .

عن عبـادة رضي الله عنـه قال : قـال رسـول الله ﴿ص ﴾:
﴿من استغفـر للمؤمنيـن والمؤمنـات , كتب الله لـه بكل مـؤمن ومـؤمنة حسنـة  ﴾ .
                       حديث شـريف
                                                
فاستغفـروا لهـم حتى تنالـوا الجـزاء الأوفـى إن شـاء الله

إنـا لله وإنـا إليـه راجعـون
              

                                  الحفيـد : زواوي الطـاهر بن امحمد 
                                  أعـد النص وكتبه :بن عـامر \ل
تابع القراءة >>

الشيخ : بن افـرج الصــالح

ولـد الطـالب : بن ا فـرج الصـالح بن محمد الطـاهر بتاريـخ : 12 جـانفي سنـة 1940 م بقريـة أولاد السليني تلكم القـرية النـائية المتـواجـدة جهـة الجنـوب الشـرقي بالنسبـة لقـرية الدشـرة , كان  سكـانها يعتمدون على تـربية المـواشي , يحدهـا شـرقا قـرية اولاد بخليفـة وجنـوبا قريـة ازبيـر .
والـدته السيـدة الفاضـلة : لـوعيل فطـوم بنت محمد السعيد  المدعـو: ﴿الشـاوش المختـار ﴾ من قـرية الدشــرة بالمنطقة المسمـاة الدلالحـة مسقط رأس العلامـة : الحاج محمـد السعيد بن الأطــرش .

انتقـل السيـد : بن افـرج الصـالح من قريـة أولاد السليني رفقـة أفـراد عائلتـه (الأم ـ الأخ أحمـد ـ الأخت زوينـة ) بعد فـاة الوالـد رحمـه الله وطيب ثـراه إلى قريـة الدشـرة سنة 1943م   وهـو لايـزال صغيـرا وتلكم مشيئة الله تعالى .
                   قـريـة أولاد السلينــي


عاش في بيت جـده : محمد السعيـد لوعيل , ومـع أن الوضعية الاجتمـاعية متدهورة بسبب استغلال الاستعمـار للطبقات الكادحـة استطاعت الأم رفقـة الأخ الأكبـر أحمـد (المدعـو أحمد السليني )أن  تنشئـه تنشئـة إسلاميـة من خلال الرعـاية المستمـرة .

ولمـا بلغ سـن الدراسـة التحـق بكتاب أولاد سيدي منصـور بمنطقـة الزيـلال حاليا , الذي يتوسـط القريـة (الدشــرة  ) وقد أشــرف على تعليـمه العديـد من الشيـوخ أمثــال :   درارجــة علي بن الشريـف ـ بن عامر لخضـر بن احمد ـ خبـابة محمـد ـ بن شيـخ عيسـى, وذلك بسبب عدم استقـرارهـم بالجـامع .
  
 وبعد هـذه الفتـرة الزمنيـة انتقـل الطالب : بن افـرج الصـالح إلى كتـاب بن الحـاج الشريـف حيث يدرس فيـه المعلم الكفء شـوثري عبد الله رحمه الله وطيب ثـراه الذي تخرج على يـده العديـد من حفظة القـرآن الكريـم من جميـع الفـئات رغـم اعـاقتة حركيـا .

أمثـال : بلعياضي بلحـاج ـ مروش احمد بن عبد الرحمن ـ مروش الزايدي ـ بلعياضي رابـح ـ  شايب محمد الشريـف ـ بن عامر اعمـر ـ زواوي الصالح ـ مروش العمري بن مـوسى وغيـرهم يصعب ذكرهم لكثـرة عددهـم .  
وبعدما تمكـن السيد : بن افـرج الصـالح من حفظ كتاب الله تعالى كاملا حفظا ورسما  بقي مثابرا على تلاوتـه من خـلال قراءة الحـزب أو مسـاعدة شيخـه الطالب عبد الله كلما أتيحت له الفـرصـة .سـواء في تصحيـح الألـواح  أو تشـريطهـا بالنسبـة للمبتدئيـن وهو ما شجعـه على القيـام بمهام  التعليـم .                                                              
اشتغل بالفلاحـة خلال موسـم الحصـاد كما عمـل مساعد بنـاء قصـد تحسيـن الظروف الاجتماعية لعائلتـه وتخفيف العبء عن الأخ أحمـد .

لقـد تحققت أمنيتـه التي انتظرهـا مدة وذلك سنـة 1956 م حين التحق بمسجـد أولاد سيـدي منصـور(جامع الزيـلال ) كمعلـم قـرﺁن لأبنـان الناحيـة                                                                            
مسجـد أولاد سيـدي منصــور﴿ الزيـــلال﴾         

                                                                     
ورغـم الضغـوط التي مارسـها جنود الاحتـلال على السكان أثناء عمليـة التفتيش أو الاستنطـاق دون تمييز وصغـر سنـه من جهـة أخـرى استطـاع أن يحفظ ما أمكـن تحفيـظه خلال السنوات التي قضـاها بالكتاب للعديـد من المتعلميـن أمثـال :

بلالطـة محمـد ـ مروش الخيـر ـ بلكعلـول فوزي ـ أحمد بلكعلـول ـ تـوهامي المبـروك ـ بلالطـة بلقـاسـم ـ خبابـة علي ـ بوسـام غنية ـ مروش فاطمـة ـ مروش عيشـوش ـ بن طالب نور الديـن وغيرهم من طلبة الناحية .
وعنـدما كانت العائـلة في أمس الحاجـة لمساعدتـه لأن الأجـر الذي يتقاضـاه والمتمثـل : في ربـع القنطـار من القمـح الصلب للفـرد الواحـد   خلال سنـة تعلميــة, وبسبب الظروف المعيشيـة التي فرضها الاستعمـار الفرنسي الغـاشـم على الشعب الجزائـري خلال هذه المرحلـة .                         

قرر السيـد:ابن فـرج الصـالح الهجـرة إلى فـرنسا رفقـة البعض من أبنـاء القريـة كعامل يومي بها رغـم كرهـه الشديد للمستعمـر وأعـوانه .

 ورغـم ظروف العمل الصعبـة والمغريات , إلا انـه بقي مثـابرا على قراءة  القـران في المهجـر كلمـا أتيحت له الفرصـة ليلا أونهـارا, محـافظا على أداء الصلـوات بالمسجـد رغـم المنطقـة التي يقطنها والدولـة التي يقيـم فيهـا , لاينشغـل إلا بتلاوة كتاب الله تعالى أثنـاء سفـره جـوا أو بحـرا . 

عـاد السيـد بن افـرج إلى أرض الوطـن بعد حصـوله على التقـاعد ,
سنـة 1983م لكنـه بقي حريـصا على صلـة الرحـم التي لاتقـدر بثمن ولا يعترف بمسببـات قطعهـا مداوما على تلاوة القـرﺂن فرديا أو جمـاعيا في المسجـد وخارجـه , قنـوعا بما قـدر الله لـه صبـورا عند المحـن وهي خصـلة من خصـال المسلـم التقي الذي يدرك الجــزاء الأوفـى عند الله تعـالى لصبــره . 
                                                المعني : بن افـرج الصـالح
                                                الكـاتب : بن عـامـر \ ل    
تابع القراءة >>

الفقيـــــه : بلكعلـول بن سي اعطيــة


ولد الشيـخ : بلكعلـول بن سي اعطية بن خليـل سنـة1869م   بقـرية أولاد لعيـاضي (  الدشـرة) ضمن أسـرة متـواضعـة بالمكان المسمـى لخوابيب مدخـل القرية

والدتـه : السيدة الفاضلـة : المرحـومـة شوثـري عيشـوش بنت المبروك التي نشأت ضمن أسـرة ميسورة الحال لها مكانتها الاجتماعية في المنطقـة من خلال التعليـم القرآني  بالـزاوية التي يشرف عنها أبـناء عمومتها  (   زاوية بن الحاج الشريف ) التي لازال بناؤها قائما لحد السـاعة رغم توقف مهامها منذ مـدة طويـلة.

  تلكم المرأة التي بذلت كل ما في وسعها رفقـة الوالد خليل بغيـة تعليـمه وتنشئتـه تنشئة إسلامية بعون الله تعالى , فألحقتـه بكتاب القريـة رغم صغـر سنـه وقد أنعم الله عليـه بحفظ القـران الكريــم رغم صغـر سنـه لأنه سريع الحفظ و الفهـم   لأن علامات الموهبـة الإلهيـة والعناية الربانيـة بدأت تظهـر من خلال الحفظ السريع لكتاب  الله تعالى , حيث كان يمحو لوحتـه مرتين إلى ثلاث مـرات   .

لأن الموهبـة استعداد ينعـم به الخالق سبحانـه وتعالى على فئـة قليلـة من عباده تمكنهـم إذا وجـدوا العنايـة والرعـاية من الامتيـاز والتفـوق بشكل غيـر عادي في مجـال أو أكثـر من مجالات الحيـاة , حيث يبرز منهم صفـوة العلمـاء والمفكرين المخترعيـن والمصلحين أمثال الشيخ بلكعلـول بن
سي اعطية رحمه الله وطيب ثراه .

وبعد أن أتـم حفظ القـران الكـريم في كتاب من كتاتيب القـرية التي كانت سبعـة وليس السبعـة في القريـة إذ ذاك بقليـل .                      

التحـق بتلاميذ العلامـة الذي نالت به القرية الشرف العظيم ، الشيخ : الحـاج محمـد  السعيـد بن الأطرش رحمـه الله وطيب ثراه وأسكنه فسيـح جنانه, أمثال : الشيخ محمد بن لمبـارك خبابـة ﴿المدعو مقيـو﴾ ـ بن قـري الطاهـر بن الحـواس ـ طرش الحاج محمد ـ طرش الحاج احمـد  وغيـرهم.
           



وكـان من أنجب الطلاب لكثـرة اهتمامه بالدروس التي يلقيها الشيخ الحاج محمد السعيد على مسامعهـم وبهذا السلوك القويـم والاهتمـام العائلي المستمـر له أصبـح فـارس علـم ومعرفـة في عصـر زمانـه بالنسبـة لسكان القـرية وما جاورها والقليل القليل من أمثالـه في الوطـن لأنـه سـريع التعلم والحفظ , والفهـم قـوي الذاكـرة , دائـم التساؤل .

وبعد تخـرجه من مدرسـة العالم الجليل المرحـوم : الحاج محمد السعيد بن الأطرش باشـر عمله كمفتي ومعلم بالقريـة وما جاورها حيث درس الفقـه على 
متن ابن عاشـر و مصنف سيدي خليل ومتن الرحبيـة في المواريث , وغيـرها من المتـون والمصنفـات التي كانت العمـدة في دراسـة الفقـه واللغـة في مجامع العلـم بالقريـة  بمسجد أولاد لعيـاضي( الدشـر ة ) وقد استحسنه العديد من الراغبين في التعلـم لأنه لايميـل الى التبـاهي واستعـراض المعلـومات والمفاخرة بنفسـه.

لأنـه يتمتع بسمـات مقبـولة اجتماعيا , ويميل الى مجاورة النـاس ومحاورتهـم في أمـور الشريعـة كالصلاة ـ الزكاة ـ الميـراث وغيرها .

ومن بين الطلبـة : عقيدة السعيد بن علي ــ خبابـه علي بن البشـرـ قويدرات محمـد بن احمد ـ خبـابة الطـاهر بن أحمـد ( مفتي سطيف)  ـ شـوثري عبد الله ـ شـوثري عبد القـادر ـ زواوي احمـد بن عبد الرحمـان
ـ خضـورلخضـر بن مخلوف ـ بولعـواد عمـار بن المختار ـ وغيرهم من أبناء القـرية و القـرى الجـاورة الراغبيـن في التعلـم.  

وكانت الدراسـة تتم في فصـل الخريف بعد الانتـهاء من عمليـة الحرث والبـذر وتنتهتـي فـي فصـل الربيـع ،  أواخـر شهـر مـارس  الذي تختـم فيه دراسـة المصـنف( مصنف سيدي خليل المتكون من أربعة أجزاء) من كل سنـة .                            

حيث تقـوم معظـم العائلات بالقريـة بإعداد وجبـة محلية من الكسكس واللحـم وإرسـالها الى المسـجد للطلبـة وغيـرهم كتحفيـز لهـم على اختتـام دراسـة مصنف سيدي خليل , وتكرر العمليـة كل سنـة دون انقـطاع  كما يدعى اليهـا أهـل العلـم والمعرفـة من كل ناحيـة .

إن طلاب العلـم ثلاثـة أقسـام :

1 ) قسم طلبـوا العلـم من الغيـر فنالـوه .
2 ) وقسـم نالوا العلـم ولم يحسنـوا التصـرف فيـه لنفع مجتمعهم ووسطهـم
3 )  قسـم نالوا العلـم وأحسنـوا التصرف فيـه ونفعـوا به بلادهـم وقومهـم , فهذا هو الذي  نحتاجـه وعلى يـده يكون رقي البلاد وغيـرها أمثـال :  الحاج محمد  السعيـد بن لطرش ـ وابنه  الحاج محمد طـرش  ـ بن قـري الطاهر بن الحـواس ـ بكعلول بن سي اعطيـة ـ خبابه محمد بن لمبارك ـ  وغيرهم 

انتقـل المرحـوم: بلكعلـول بن سي اعطية الى قـرية الزمالـة ليحط الرحـال رفقـة عائلتـه قصـد الاستقـرار  بالمنطقـة المسماة تيزنقـاوة المتواجدة في الجنـوب الشـرقي بالنسـبة لقريـة الدشـرة حيث تبعد عنها بحوالي 3 كم تقريبا تلكم القريـة التي يتواجد بمدخلها الغربي المعلم التاريخي: الضـريح الروماني برج الشميسة الذي لازالت قـوائمه لحد الساعـة   والدال على المكانة
التاريخيـة لبرج الغديـر الذي لقب في العهد الروماني﴿ لملف﴾  خلال حقبـة زمنية خلت  .                                          

                 الضـريـح الرومانــي( برج الشميســة )


      

استقبل الفقيـه الشيخ : بلكعلـول بن سي اعطيـة بصـدر رحب من قبـل سكان القريـة لأنهم يدركـون مكانتـه العلميـة , فعاش بينهم عزيـزا مكـرما
حيث أشـرف على تدريـس الفقـه لكبارهم عقب كـل صلاة بالمسـجد فهو بمثابـة المصباح المنيـر , فلا ينزعـج من عامـة الناس الذيـن يلتقـون بـه في أماكـن عدة  ويطرحـون انشغالاتهـم قصـد فك حيـرتهـم وهذا من دلائـل الغيـرة على الديــن الإسلامي الحنيف.

كما يقصـدونه في بيتـه قصد معرفـة الشـرع في أمـور عـدة : كالميـراث ـالزواج ـ البيع والشراء ـ والعبادات وغيرها من الأمـور الشرعيـة , وكان الجميـع يرضون به حكما ،لأنـه لايبطل حقا ولا يحـق باطـلا , كما يبرم عقـود الزواج والبيـع .
وهـذه الأبيــات مأخــوذة من كتاب الرحبيـة في علـم الفـرائض الـذي درسـه  المرحـوم : الفقبيـه بلكعلـول بن سي اعطيـة رحمـه الله وطيب ثـراه .


الوارثـون من الرجــا ل

والوارثـون من الرجـال عشرة        أسمـاؤهـم معروفة مشتهرة
الابن وإبن الابن مهما نــــزل         والأب والجد له وان عـــلا
والأخ من أي الجهـات كانــــا         قــــد أنـزل الله بـه القــرﺁنـــا
وابن الأخ المدلي إليه بالأب           فاسمع مقـالا ليـس بالمكـذب
والعــــم وابـن العم  مــــن أبيـــه      فاشكـر لـذي الإيجاز والتنبيـه
والـزوج والمعتق ذو الـولاء           فجمـلة الــذكـور هــــــــؤلاء

                           الـوارثــات من النســاء

والوارثـات من النســاء سبع        لم يعـط أنــثى غيــرهن الشـرع
بنت وبنت ابـن وأم مشفقــــة       وزوجــة وجــــــــدة ومعتقـــــة
والأخت من أي الجهـات كانت     فهــذه    عــدتهــن      بـانــت

الفـروض المقــدرة


واعـلم بأن الإرث نــوعان هما       فـرض وتعصيـب على مـاقسـما 
فـالفـرض في نـص الكتاب سته      لا فــرض في الإرث سـواها البته
نصف  وربـع ثـم نصف الربع       والثلث والســدس بنص الشــرع
والثلثـــــــان وهمــا التمــــــام       فاحفـظ  فكــل حافـــــظ إمــــــام .


ورغـم استقـراره بقرية الزمـالة إلا أنـه  بقي مـداوما على التعليـم بمسجـد أولاد لعيـاضي كما  كـان يتنقـل دوما بين مسقط رأسـه  ومسكن أخيه السعيـد( مزيطـة )  المتـواجد على مقربة من منجـم الفوسفات بنواحي رأس الواد ي ( كبانية امزايطة) ليتفقد   أفرا د عائلتـه  محملا بالهدايا قصد الاطمئنان عليهم .
                                 



درس المرحـوم : بلكعلـول بن سي اعطيـة بمدينة برج بوعريريج لدى عـائلة أخـروف ولـقد استطـاع  أن ينيـر العقـول الحائـرة من خـلال الدروس التي يلقيـها على مسـامع الطلبـة , كما اسهـم في حل العديـد من النزاعـات المتعلقـة بالمواريث ـ البيع والشراء ـ الزواج وغيــرها , لأنـه العـالم باحكـام الشريعـة  دون منـافس في تلك الفتـرة  .

انتقـل الشيخ : بلكعلـول بن سي اعطيـة  إلى عـائلة أوشيـش بنفس المنطقة ( برج بوعريريج) لنفس الغـرض كما كان محل ثقـة الجميع من خلال الاستشـارة  أو حفظ الأمـانات  وبهذه الخصـال  الحميـدة التي تحلى بهـا وعـزم على  نشـرها في المجتمـع  أثنـاء التدريـس  , استطـاع تبليـغ العلـم الذي درسـه على يد العلامـة طرش الحاج محمد السعيـد .

 كما درس بقـرية الرابطـة( مقـر البلديـة حاليا)  حيث تقـع غـرب بلدية برج الغديـر  وتقدر المسـافة بينهمـا حوالي40كم .

ولقـد كان الفقيـه : بلكعلـول بن سي اعطيـة رحمه الله يدرك أنـه إذا كانت
الحيـاة دائمـة النمو والتطـور , دائمـة القـوة والحركـة والشبـاب , لاتعرف التوقف ولا الركـود , ولا الضعف ولا الفتـور , فـإن الإسلام كذلك قـوي , دفـاق الحيويـة والنشـاط , دائـم الشبـاب , مستمـر النمـو.
والذي جعـل الاسلام كذلك أمـران.

1- ما في عقـائد الاسلام وأنظمتـه الخالدة من قـوة وحيويـة . وفعـالية وصلاحيـة , ممـا جعلـه دين الدهـر كلـه ،وديـن البشريـة جمعاء .
2- عما ليق الفكـر , ورجـال الإصـلاح والتجديد الذيـن يتوافدون ويتعاقبـون على سـاحل الحيـاة , يواجهـون بجهادهـم الفكـري والقلمي ما يتجدد من الشـؤون والأحـداث وأطـوار الحيـاة , ويذكـرون بقيـم الإسلام الأساسيـة , ويكشفـون عن جوهـره الحقيقي.
                                                             
يوقظـون القلـوب والضمـائر , وينقـونه مما علـق به من البـدع والخـرافات والشـوائب حتى يتخلـص من قيـوده . فينطلـق شـامخا يكتسح الظـلام ويبني الحيــاة ويصنـع التاريـخ  .

أمثـال : العلامـة طرش الحاج محمد السعيـد ـ طرش الحاج محمد ـ بن قـري الطاهـر بن الحـواس ـ خبـابة محمد بن لمبارك ـ خبابة الطاهـر بن احمـد ﴿ مفتي سطيـف﴾وغيـرهم 
 
والتـاريخ يشهـد أن سلسلـة هـؤلاء العمـالقة المصلحـين المجدديـن متصلـة الحلقـات بحيث لاتـوجد فتـرة من الزمـن  لم ترفـع فيها صيحـات الحـق .


عاش الفقيـه قنـوعا بما رزقـه الله من نعمـه التي لاتعـد ولا تحصى , بسيط في مأكلـه ومشربـه راضيا ولو بالقليل , محبا لأقربائه ولعـامة الناس حريـصا على تبليغ ما أنعم الله به عليه  من علـم .

انتقل أخيـرا بعد نهاية المشوار التعليمي لـه ليستقـر ببرج الغديـر مركز (مسكن خبابه الطاهر بن الحساسي حاليا)  لكنـه بقي مداوما على حل القضايا الفقهيـة لعامـة الناس بناحية برج الغديـر وما جاورها , كما عرف بنزاهـة النفس, وطهـارة الضميـر وصفاء النيـة والإخلاص في السـر والعلانيـة .

تزوج المرحـوم : بلكعلـول بن سي اعطيـة بالسيـدة الفاضـلة:بورنان الشـريف دايخـة من قريـة الزمالة التي استقــر فيـها مـدة طويلـة ,  تلكم الزوجـة التي كانت السند القـوي له في السـراء والضـراء وأنجبت لـه أربع  بنات وهن : امهـاني ـ وريـدة  ـ فطـوم ـ كفيـة .

أما الذكـور فقد أنعم الله عليه بولد سماه على بركة الله لزهـاري لكنـه تـوفي  في مرحلة الطفـولة وتلكم مشيئة الله تعالى ولا راد لقضـائه .
بلديــة الرابطــة


قـام بتربيـة ابن أخيــه  بلكعلـول اللافي الذي أحسـن تربيته وتعليـمه , فكان له عونا  في شيخـوختـه فنعم الولـد,  وهـو من حفظـة كتاب الله تعالى 

أما إخوتـه فهم: اللافي ـ السعيـد ـ العلجـة ـ امهـاني رحمهم الله جميعا وأسكنهم فسيـح جنانـه .

لقـد كان الفقيـه علمـا وقـرآنا يمشي ، من جيـل امتـد إليـنا من زاويـة الحاج السعيـد بن الأطـرش ، التي عمـرت بها النـاحيـة حينا من الدهـر  ,
فعاشت بهـا قريـة الدشــرة نهضة قـرآنيـة يقضـون بيـاض نهـارهم    وسـواد ليلهـم تعلمـا وتعليـما وذكـرا واستذكـار , يتلـونه أو يتدارسـونه بينهـم أفـرادا وحلقـات يحذوهــم في ذلك قـول الله تعالى :

﴿ إن اللذيــن يتلـون كتاب الله , وأقـاموا الصـلاة وأنفقـوا ممـا رزقناهـم
سـرا وعلانيـة يـرجـون تجـارة لن تبـور ليفيهم أجـورهـم ويزيـدهم من فضـله انـه غفـور شكـور﴾
                                                      ﴿ صـدق الله العظيـم ﴾


نسـخة من مخطـوطاته

  
توفـي المرحـوم ببرج الغديــر شهـر مارس  سنـة 1946 م  ودفن جثمانـه الطاهـر بمقبرة الدشــرة المتواجـدة خلف المسجـد ( مسجد أولاد لعيـاضي) , رحم الله الشيـخ وأسكنـه فسيـح جنـانه , ورحـم معـه كل من سبقـوه وعـاصـروه ونـالت بهم القـرية ذلك الشـرف العظيـم إن شـاء الله  
ﺇ نــا لله و ﺇ نــا إليــه راجعــون
     
                                المرحوم  : بلكعلـول لخضـربن اللافي
                                    الحفيـد : خبابـة قـويـد ر
                            أجـرى الحـوار وأعـده : بن عـامر \ ل
تابع القراءة >>